£300.00

In stock

Book Details
Weight 30 kg
Book Author

Author's Year of Death

Editor

Publisher

Edition

Year Published

Volumes

More Information
* تفسير الطبري وتحقيق الشيخ الوكيل .. نقطة نظام !! *
للأستاذ الدكتور.فهد الرومي:
كَثُر الكلام عن مدى جدوى التحقيق الجديد للشيخ أحمد الوكيل حفظه الله لتفسير الطبري ، والصادر عن دار ابن الجوزي بالسعودية .. خاصة وأن الشيخ التركي ومجموعته في دار هجر وكذلك الشيخ إسلام منصور في طبعته الصادرة عن دار الحديث = قد كفونا المؤنة في تحقيق التفسير ( كما يزعم بعض الأحبة ) !
وحقيقة؛ فإن المعاين – فقط – للمجلد “الضخم” رقم ٢٠ بالطبعة الجديدة الصادرة عن دار ابن الجوزي والذي سماه الشيخ الوكيل : ” الصيانة والبيان لما وقع في طبعات تفسير الطبري من ألوان الأوهام ” يدرك جدوى هذا التحقيق من خلال أبسط معاينة لهذا المجلد الأخير فقط .. ناهيك عن معاينة المجلدات التسعة عشر !
مجهود كبير جدا جدا قد بذله الشيخ الوكيل حفظه الله – ومجموعته – في التصحيح والتنقيح والاستدراك سواء في ثنايا (هوامش) تحقيقه للتفسير أو من خلال ما صنعه في المجلد الأخير !
نسخ خطية كثيرة وبعضها نفيس جدا ترى النور لأول مرة .. صنعة حديثية متفردة لنصوص تفسير فريد قائم في الأصل على الأحاديث والآثار .. تصحيحات وزيادات واستدراكات بالجملة في المتون والأسانيد احتكاما للأصول الخطية والحديثية .. عدم وجود طبعة واحدة من التفسير تجمع بين تحقيق النص وتنقيحه وضبطه وبين تخريج الأحاديث والأثار والحكم عليها وتصحيح سندها ومتنها .. ناهيك عن عدم توفر طبعة التركي في المكتبات حتى صارت في عِداد ” النوادر ” على حداثتها !!
وغير ذلك الكثير مما كان ينقص أهم وأعظم تفسير للقرآن الكريم !!
ويُخطيء من يظن أن تحقيق الشيخ الوكيل ينحصر في التخريج والحكم على الآثار ، وأن تخريج الشيخ إسلام منصور مثلاً يفي بالغرض .. وهذا صراحة – على فرض صحة هذا الظن –  قول ساذج جدا لا يدرك صاحبه ولم يعاين – أبسط معاينة – تحقيق الشيخ الوكيل !!
أضف إلى ذلك؛ أن الشيخ حفظه الله قد بدأ تحقيقه للتفسير كمشروع عمره منذ سنوات طوال ، جمع فيها نسخًا خطية وكون فريق عمل ونظَّم خطة ومنهج تحقيق وعمل ، وشرع بالفعل في التحقيق وإصدار أجزاء منه !
فما كان له أن يقف لمجرد أن طبعات قد صدرت هنا أو هناك تغطي جوانب معينة على حساب جوانب مهمة أخرى .. بل فرض عليه أن يُتم ، خاصة وأن ما صدر من طبعات للتفسير بها نقص وعيب كبير ، فما كان له أن يتوقف بعدما توفر له ما توفر !
لذا جمع الشيخ الوكيل هذه الطبعات أثناء تحقيقه للتفسير ومقابلة النص ، فاستدرك عليها وأشار إلى مميزاتها وعيوبها .. بكل أدب ونبل أخلاق .. كعادته يرعاه الله.
كل ذلك وغيره الكثير كان داعيًا وباعثًا على استمرار الشيخ في تحقيقه لإصدار هذا التحقيق الجامع للفوائد .. فالقاريء والباحث وطالب العلم سيجدون بغيتهم أخيرًا في طبعة واحدة !!
ولا نقول أن هذا التحقيق هو الغاية والمنتهى ، فهو مازال في فترة التوزيع ، إذ لم يُعاين ولم يُفحص بالتدقيق والكلية .. بل فقط نقول إننا كنا في حاجة لمثل هذا التحقيق الجامع المُنَقح ، وأن المؤشرات الأولية والمعاينة المبدأية تكشف بوضوح عن مدى الجهد المبذول في هذا التحقيق ، حتى من ناحية التنسيق والطباعة لدار ابن الجوزي .. لذا كان من الأولى أن نفرح ونستبشر خيرًا بدلاً من أن نحزن ونُنفر !!
ولمزيد بيان؛ فقد أرسل لنا الشيخ أحمد الوكيل حفظه الله صورة من مقدمة المجلد الأخير رقم ٢٠ ، وهو عبارة عن مقدمة بحثه : ” الصيانة والبيان لما وقع في طبعات تفسير الطبري من ألوان الأوهام “. وذلك للوقوف على حجم الجهد المبذول في تحقيق تفسير الطبري وإصدار طبعة تليق به .
فنسأل الله أن يجزي الشيخ أحمد الوكيل عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء .
رابط المقدمة على جوجل درايف :
https://drive.google.com/file/d/1iXegMtp49cOZJhcDjiG847XPV-T5bLCG/view?usp=sharing
Books Reviews

This site uses cookies to offer you a better browsing experience. By browsing this website, you agree to our use of cookies and our privacy policy.

×